في ذكري رحيلها.. موقف محرج جعل الفنانة معالي زايد تجري الي الشارع هربا من حسني مبارك

موقف محرج للفنانة معالي زايد أمام الرئيس الأسبق حسني مبارك

منصور أبو مجاهد

في حياة النجوم مواقف منها ما هو طريف ومنها ما هو محرج ومكسف وثالث يجمع بين الاثنين وفي ذكري حياة الفنانة الراحلة معالي زايد والتي رحلت عن دنيانا في 11 من شهر نوفمبر عام 2014 فقد تعرضت الفنانة الراحلة لموقف محرج أمام الرئيس الراحل حسني مبارك جعلها تجري من أمامه خلال احتفالات اكتوبر في عهد الرئيس الأسبق .

حيث كشفت في حوار قديم لها، قائلة: «خلال احتفالات أكتوبر في عهد الرئيس مبارك، وبعد النجاح المدوي لمسلسل «دموع في عيون وقحة»، تمت دعوتي لإلقاء كلمة خلال هذا الاحتفال الذي حضره الرئيس».

وأوضحت معالي زايد، قائلة: «نظرا لعدم درايتي بالأحاديث العامة، والوقوف في هذا الموقف ارتبكت بمجرد وقوفي علي خشبة المسرح ورؤيتي لهذا الجمع الغفير».
وأضافت معالي زايد، قائلة: «لم أستطع تذكر اسم الرئيس الحالي أو صفة الرئيس السابق فقلت «يحيى الرئيس أنور السادات، ثم صمت فترة طويلة أحاول أن أتذكر أي شيء إلى أن قلت ويحيى الأستاذ حسني مبارك، ما جعلني أسارع في تصحيح الخطأ، فقلت يحيي الرئيس الراحل أنور السادات والرئيس حسني مبارك حلو كدة، واتجهت مباشرة إلى الشارع هربا من تبعات الموقف والشعور بالحرج”.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق