6 نوفمبر ذكري وقف العدوان الثلاثي على مصر.. النتائج والأسباب

أسباب ونتائج العدوان الثلاثي على مصر

منصور أبو مجاهد

يعتبر يوم 6 نوفمبر من العام 1956 يوم تاريخي في تاريخ مصر الحديث علي المستوي السياسي والعسكري حيث تم في ذلك الوقت وقف العدوان الثلاثي من قبل بريطانيا وفرنسا وإسرائيل علي مصر بعد قرار الزعيم الراحل جمال عبد الناصر بتأميم شركة قناة السويس لتصبح شركة مساهمة مصرية.

ويعد العدوان الثلاثي أو حرب 1956 كما تعرف في مصر والدول العربية أو أزمة السويس أو حرب السويس كما تعرف في الدول الغربية أو حرب سيناء أو حملة سيناء أو العملية قادش كما تعرف في إسرائيل، هي حرب شنتها كل من بريطانيا وفرنسا وإسرائيل على مصر عام 1956، وهي ثاني الحروب العربية الإسرائيلية بعد حرب 1948، وتعد واحدة من أهم الأحداث العالمية التي ساهمت في تحديد مستقبل التوازن الدولي بعد الحرب العالمية الثانية، وكانت حاسمة في أفول نجم القوى الاستعمارية التقليدية، وتألق نجوم جديدة على الساحة الدولية.

وقد بدأت جذور أزمة السويس في الظهور عقب توقيع اتفاقية الجلاء سنة 1954 بعد مفاوضات مصرية بريطانية رافقتها مقاومة شعبية شرسة للقوات الإنجليزية بالقناة.

بدت علاقة عبد الناصر مع الدول الغربية في تلك الفترة في صورة جيدة خاصة مع موافقة البنك الدولي بدعم أمريكي بريطاني على منح مصر قرضاً لتمويل مشروع السد العالي الذي كان يطمح به عبد الناصر أن يحقق طفرة زراعية وصناعية في البلاد.

في تلك الفترة كانت المناوشات الحدودية مستمرة بشكل متقطع بين الدول العربية وإسرائيل منذ حرب 1948، وأعلن عبد الناصر صراحة عداءه لإسرائيل، وضيّق الخناق على سفنها في قناة السويس وخليج العقبة، ما شجع الأخيرة ووجدت فيه مبرراً لتدعيم ترسانتها العسكرية عن طريق عقد صفقة أسلحة مع فرنسا، فقرر عبد الناصر طلب السلاح من الولايات المتحدة وبريطانيا، إلا أنهما ماطلا في التسليم ورفضاه في النهاية معللين ذلك بوضع حد لسباق التسليح بالشرق الأوسط.

لم يجد عبد الناصر بديلاً إلا أن يطلب السلاح من الاتحاد السوفيتي وهو ما قابله الأخير بالترحيب لتدعيم موقفه بالمنطقة؛ فقررت كلاً من بريطانيا والولايات المتحدة الرد على الخطوة المصرية والرد على رفض عبد الناصر الدخول في سياسة الأحلاف، ورفضه الصلح مع إسرائيل طبقاً لشروط الغرب كما أقرتها الخطة “ألفا” وذلك بوضع خطة جديدة أُطلق عليها “أوميجا” هدفت إلى تحجيم نظام عبد الناصر عبر فرض عقوبات على مصر بحظر المساعدات العسكرية، ومحاولة الوقيعة بينها وبين أصدقائها العرب، وتقليص تمويل السد الذي تم إلغاؤه بالكامل في وقت لاحق.

وفيما يلي نستعرض سويا أبرز نتائج حرب العدوان الثلاثي على مصر …

  • انتصار عسكري أنجلو-فرنسي إسرائيلي.
  • – نجاح الدبلوماسية المصرية في تحقيق ضغط دولي على الدول المعتدية بمساعدة أمريكية وسوفيتية.
  • – نجاح القوات الإسرائيلية في احتلال سيناء حتى منتصف مارس 1957، في ظل انسحاب القوات المصرية بأمر قيادتها خشية إحكام الخناق عليها من الدول الثلاث.
  • – عدم تمكن القوات الأنجلو-فرنسية من استكمال خطتها أو تحقيق أهدافها.
  • – فشل القوات المعتدية في إسقاط النظام المصري بقيادة عبد الناصر، أو الوصول إلى الإسماعيلية، أو التحكم في قناة السويس.
  • – دخول قوات طوارئ دولية إلى منطقة النزاع للفصل بين القوات.
  • – انسحاب القوات الأنجلو-فرنسية تحت الضغوط الدولية والمقاومة المصرية.
  • – انسحاب القوات الإسرائيلية من سيناء بعد عدة ضمانات في 1957.
  • – ضمان إسرائيل حرية مرور سفنها بخليج العقبة (مضيق تيران) وقناة السويس.
  • – أفول نجم بريطانيا وفرنسا كقوى استعمارية بالمنطقة، واستقالة رئيس الوزراء البريطاني أنتوني إيدن
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق